جرف الصخر (جرف النصر)

جُرف النصر (وذلك بعد هزيمة داعش في جرف الصخر من قبل الحكومة العراقية) أو كما كانت تعرف سابقاً بجُرفُ الصَخر ناحية تبعد حوالي 60 كم جنوب غرب بغداد وشمال مدينة المسيب على بعد (13) كم، تبلغ مساحتها 50كم، يسكنها نحو 40,000 نسمة (حسب تقديرات سنة 2014م)، أغلبهم من قبيلة الجنابين من الفلاحين العاملين بالزراعة؛ كونها تقع على نهر الفرات من الجهة اليمنى للنهر، تكثر فيها زراعة النخيل وأشجار الفاكهة وكذلك زراعة المحاصيل الحقليه مثل الحنطة والشعير وتسقى بواسطة المرشات المحوريه في منطقة الصحراء.

تتكون الناحية من ستع مقاطعات زراعية؛ وهي:

الفاضلية.

الباج الشمالي.

الباج الجنوبي.

الحجير.

الفارسية.

صنديج.

قامشلي.

هور حسين.

الكرغول.

وكل مقاطعة تحتوي على عدة قرى، تفتقر الناحية إلى البنية التحتيه، وعانت الإهمال من بعد إحتلال أمريكا للعراق في 2003 وذلك نتيجة لتدمير منشاة أحيائية (بيلوجية) وسيطرة تنظيم داعش على الناحية وكثرة العبوات المزروعة منذو احتلال العراق عام 2003 وكانت تابعه للتصنيع العسكري، وكذلك يوجود نسبه كبيرة من العاطلين عن العمل بالناحية.

ترتبط جرف الصخر بجغرافية منبسطة مفتوحة مع مدينتي الفلوجة وعامرية الفلوجة في محافظة الأنبار ومع العديد من مناطق الأنبار وتشكل الجناح الشرقي لقضاء الفلوجة وتتصل أيضا بمدن اللطيفية والإسكندرية واليوسفية والمحمودية. وكان سبب تسميتها بجرف الصخر لان الصخر في المدينة يكون عليه طبقة من الملح

مشاكل أمنية

عانت ناحية جرف النصر من إضطرابات أهلية بعد عام 2003م نتيجة لنشوء الجماعات الأرهابية ومنها تنظيم القاعدة ضد الأمريكان، وكذلك لوجود جماعات مسلحة أخرى وكذلك لوجود تنظيمات مختلفة مثل تنظيم القاعدة والتي قامت بعمليات إنتحارية عديدة ضد المواطنين العراقيين والحكومة العراقية وأخطرها سيطرة تنظيم داعش على الناحية بعد أحداث 09-06-2014 والتي أدت لسقوط محافظة الموصل ومناطق واسعة من محافظة صلاح الدين ومحافظة ديالى ومحافظة الأنبار وشمال محافظة بابل ومناطق أخرى.

عادت الناحية للحكومة العراقية بعد تنفيذ عملية عاشوراء التي بدأت يوم 24-10-2014 وشاركت فيها القوات العراقية وفصائل الحشد الشعبي من كتائب حزب الله ومنظمة بدر وعصائب أهل الحق وسرايا السلام والمتطوعين، بقيادة وزير الداخلية العراقي محمد سالم الغبان.

وقررت حكومة بابل إغلاق جرف النصر لثمان (8) أشهر، وذلك لرفع العبوات الناسفة ومعالجة الدور المفخخة، وكذلك هناك مشاريع لبناء مصفى الجرف وتأهيل البنايات والطرق في القضاء، وقد أعلن أحد أعضاء مجلس محافظة بابل أن عودة الأهالي النازحين ستتم بهد إنتهاء المدة المقررة وهي الثمان أشهر.

وصرح معاون مسؤول المكتب السياسي لدعم الحشد الشعبي محور (كربلاء ـ النجف) الدكتور جليل الهنون بأن ضحايا الحشد الشعبي والجهد الهندسي في عملية عاشوراء بلغو 127 فرداً.

المصدر