اربيل

مدينة أربيل

محافظة أربيل (بالكوردية: Hewlêr هه‌ولێر) إحدى المحافظات الواقعة في شمال العراق. كانت مدينة أربيل عاصمة لمنطقة الحكم الذاتي الذي منح للكورد حسب بيان 11 آذار الذي اعترفت الحكومة العراقية بموجبه بالحكم الذاتي للكورد عام 1970. تعتبر في الوقت الحالي عاصمة أقليم كوردستان العراق.

تقع محافظة أربيل في اقلیم كوردستان العراق تحدها من الشمال تركيا ومن الشرق إيران وتبلغ مساحتها (13165) كم مربع وتقع المحافظة ضمن السهوب ذات مناخ انتقالي بين البحر المتوسط والمناخ الصحراوي تتميز بالبرودة الشديدة وانخفاض معدل الرطوبة وأعد اربيل العاصمة الصيفية للعراق في زمن النظام السابق، وذلك لأهميتها التاريخية عبر العصور ولكونها مركزا ثقافيا وحضاريا موثرا في شمال العراق

التقسيمات الإدارية

تتالف محافظة أربيل إداريا من 10 أقضية تتبعها 35 ناحية.

السكان

يذكر إحصاء أجرته سلطات الانتداب البريطاني قبل إبريل/نيسان عام 1920م أن مجموع سكان لواء أربيل (محافظة أربيل حالياً) كان 106 ألف نسمة. وقد توزع السكان وفقاً للمجموعات الدينية التالية:

الفئة :       

  • مسلمين سنة : العدد        96,100 نسمة النسبة المئوية 90.7%

       *مسلمين شيعة: غير محدد       

  • يهود : 4,800 نسمة 4.5%        

  • مسيحيين : 4,100 نسمة 3.9%

  • ايزديين وديانات آخرى 1,000 0.9        

المجموع: 106,000 نسمة 100 %

خانة ديانات آخرى تشمل الایزیدیین وكاكائیین وغيرهم.

السياحة

في محافظة أربيل عدد من المصايف الجميلة من أبرزها شقلاوة، صلاح الدين، جنديان، بيخال، ملكان، دلوبة، هيران وحاج عمران وجومان .

تأريخ أربيل

أربيل هي اقدم مدينة مأهولة بالسكان حتى الان في العالم. وظهر اسمها في المدونات التأريخية منذ حوالي 3000 عام قبل الميلاد، حيث ورد اسمها كبلدة عامرة بالحياة وكأحد الاملاك السومرية. وحسب المدونات السومرية فان اسمها انذاك (أوربيليوم )كما جاء في احدى كتابات الملك السومري شوليكي بحدود 2000 ق.م. والسومريون هم أول شعب ظهر في منطقة ما بين النهرين، ولم يستقر العلماء حتى الان على رأي حول اصلهم بشكل قطعي ونهائي. والثابت حتى الان هو ان السومريين ليسوا ساميين، لكن لم يحسم أصلهم ما بين العنصرين القوقازي والمغولي.

وأغلب المؤرخين يؤكدون نزوحهم من كوردستان (شمال ما بين النهرين: العراق الحالي) باتجاه السهل الرسوبي في جنوب العراق حيث أقاموا المدن وبنوا اولى الحضارات في تأريخ البشرية. وذكر الاكديون في النصف الثاني من الالفية الثالثة قبل الميلاد اسم أربيل بصيغة (اوربيل). أما الاشوريون منذ منتصف الالفية الثالثة حتى منتصف الالفية الاولى قبل الميلاد، فانهم ذكروها باسم (أرباإيلو) أي الالهة الاربعة. وفي عصر الامبراطوريات الايرانية ظل اسم أربيل كما كان (أربا إيلو)، فيما دون الاغريق اسمها بصيغ عدة: أربيلا، أربيلاس، أربيليس وشهدت أطراف أربيل إحدى اهم المعارك التأريخية (معركة أربيلا أو كوكميلا) بين الاسكندر الكبير ودارا الملك الاخمينى في القرن الرابع قبل الميلاد في عام 331ق.م وجاء اسم المدينة في كتب المؤرخين والبلدانيين العرب والمسلمين بصيغة: أربل وأربيل. ويطلق الكورد على عاصمتهم اسم (هولير). وهنالك تفسيرات عديدة للفرق مابين لفظتي (أربيل) و(هولير).

مدينة اربيل والسهل المحيط بها كانتا دوما جزءا مهما من الدول التي أقامتها الاقوام الزاكروسية من خوريين وميتانيين وكوتيين وكاشيين وميديين وأورارتو وغيرهم. جزءاً حيويا من الامبراطوريات التي تشكلت في شرق المنطقة أو غربها أو جنوبها، وبذلك كانت أربيل على مدى أكثر من خمسين قرنا مدينة عامرة ومأهولة بالسكان. تارة تتوسع وتمتد بعيدا عن القلعة وتزخر بالعمران والتجارة والمنزلة السياسية والادارية، وتارة تنحسر وتتقلص الى داخل القلعة التي كانت السند الذي حمى المدينة من الفناء والتلاشي رغم تقلبات الزمان. وقد انجبت أربيل وتوابعها مجموعة من العلماء والمؤرخين ورجال دين ضليعين بشؤون الدين والشريعة وشعراء كباراً ورجال دولة وسياسة.

ومن أبرز الشخصيات التي تنتسب الى أربيل، الشخصية الاسلامية الشهيرة والقائد الاسطوري صلاح الدين الايوبي (1137-1193) الذي ينتسب أجداده الى قرية دوين شمال أربيل. وفي أواخر العهد العثماني كانت أربيل جزءاً من ولاية شهرزور التي كانت كركوك مركزاً لها، ثم أصبحت جزءا من ولاية الموصل. وبعد تاسيس الدولة العراقية فصل ما بين الزابين عن سنجق كركوك وتشكل منه لواء أربل (أربيل) كأحد ألوية كوردستان العراق. وهي عاصمة اقليمية منذ عام 1974 وعاصمة فدرالية كوردستان العراق منذ عام 1992. وهي الآن تحمل بين ثناياها عبق ماض عتيد وثري وحاضر مشرق زاهر.

جغرافية أربيل

تقع مدينة اربيل في اقليم كوردستان أي في المنطقة (الشمالية) من دولة العراق الفدرالية،

وهي عاصمة اقليم كوردستان، والعاصمة الثانية بعد بغداد في العراق الاتحادي. تقع بين خطي العرض (35.45-37) والطول (43-45). تعتبر قلعة اربيل اعلى منطقة في المدينة ويبلغ أرتفاعها 414م عن مستوى سطح البحر. تقع المدينة بشكل عام وسط هضبة مرتفعة عريضة تسمى سهل اربيل، الذي يبلغ أرتفاعه 390 م عن مستوى سطح البحر. الحدود الغربية من سهل اربيل قريبة من نهر دجلة وتتمثل بمرتفع قرجوغ على بعد 50كم من التقاء الزاب الاسفل مع نهر دجلة. أما الاجزاء الشمالية والشمالية الشرقية من المحافظة، فهي مرتفعة وتضم أشهر السلاسل الجبلية في اقليم كوردستان، حيث تقع قمة جبل حصاروست كأعلى قمة جبلية في الاقليم في شمال شرق أربيل.

وتضم أربيل مجموعة كبيرة من أجمل مصايف كوردستان والتي تتوزع على مختلف مناطق المحافظة. وهنالك أربعة طرق خارجية مهمة تربط مدينة أربيل بباقي محافظات ومناطق العراق وخارجه. ولعل أشهرها طريق هاملتن الذي ينطلق من أربيل وينتهي عند معبر حاج عمران عند الحدود العراقية الايرانية. وطريق أربيل- كركوك الذي يربط ما بين هاتين المدينتين المهمتين، وكذلك يربط هذا الطريق أربيل ببغداد بأتجاه الجنوب انطلاقا من كركوك ويربطها عن طريق كركوك أيضا بالسليمانية بأتجاه الشرق. وهنالك طريقان خارجيان آخران مهمان أيضا وهما طريق أربيل- الموصل، وطريق أربيل- دهوك. وكل هذه الطرق الرئيسة الى جانب مجموعة طرق ثانوية تشكل الشرايين التي تربط أربيل بباقي مناطق الاقليم خصوصا والعراق عموما.

المصدر