الثروة السمكية

أنواع وأشكال الثروة السمكية في المياه والأنهر العراقية مع بعض المصطلحات التي تخص الأسماك والصيد

سمك أبو الزُمَّيْر

نوع من أنواع الجرِّي (cat fish) الذي وصل إلى نهر دجلة والفرات من حلب بحدود عام 1780Mystus) pelusius ) وهو سمك لا يؤكل وله شوكة في زعانفه وصغير الحجم ويعتقد بأنه من الأسماك التي تعيش على أكل يرقات الحشرات في الأنهر.

سمك ال بُنِّي

من أطيب انواع السمك العراقي من فصيلة الكارب (Barbus sharpeyi) الذي يؤكل سواء مشويا أو مقليا أو مطبگ على تمن أو مرق مع طماطة أو مرق مع الخضروات (الشبزي) وهذه السمكة من أشهر والأكثر مبيعا في العراق وللأسف تم إستيراد أنواع أوربية منه مفلطحة ولكنها ليست بتلك الجودة وأصبحت عالة على البنيَّة العراقية في مواطن تكاثرها والسمكة البني موجودة بشكلها التأريخي القديم في أنهر آسيا من العراق إلى الصين.

سمك البِزْ

البز من أكبر الأسماك النهرية حجما من سلالة الكارب (CARP) ويبلغ طول الواحدة البالغة أكثر من المترين وقد يصل وزن البعض منها ال 200 كيلو غرام وتباع بالكيلو غرام بعد تقطيعها ويشتريها أصحاب المطاعم والفنادق لسهولة طبخها وبيعها على شكل وجبات. عند طفولتي شاهدت بغلا يعبر جسر ألتون كوبري في كركوك وهو يحمل سمكة واحدة رأسها وذنبها على طرفي البغل وتصل إلى الأرض.

سمك بياح

بوري (بياح) : mullet سمك بحري يتواجد في مصب شط العرب ويصعد النهر مسافة إلى منتصفه وهذه السمكة من عائلة (Mugilidae) من أنواع السمك ذوات الزعانف الشعاعية وتوجد في جميع أنحاء العالم في المياه الساحلية المعتدلة المناخ والاستوائية، وبعض الأنواع تعيش في المياه العذبة. والبياح كانت بمثابة مصدر مهم للغذاء في البحر الأبيض المتوسط في أوروبا منذ العصور الرومانية. أسرة البياح تضم حوالي 80 نوعا في 17 جنسا، وتتميز عن البوري وجود زعنفتين ظهريتين منفصلتين، وفم مثلث صغير. تتغذى على بقايا الأحياء الميتة في المياه، ومعظم الأنواع لها عضلات بطنية بشكل غير عادي وبلعوم!قد للمساعدة في الهضم.

سمك جِرِّي أو جِرِّيَّة

نوع من أسماك ال (Cat Fish) وإسمه العلمي (Silurus triostegus) وهذه السمكة مذمومة في عموم الجنوب العراقي ويستحرمها بعضهم لقول أحدهم بأن هذه السمكة خبطت الماء أمام الإمام علي الذي لعنها فأصبحت لديهم محرمة. وفقراء السنة يأكلونها في بغداد وتباع في الأسواق القريبة من مرقد الشيخ عبد القادر الكيلاني وقد إشتريت واحدة مع والدي وأكلناها وعندما عرفت أمي (السنية) بذلك رمت المقلاة في الزبالة بسبب الإعتقاد بنجاستها وحرمتها عن أمها الشيعية!!!

وعندما ذهبت للدراسة في موسكو قرأت كتابا لأحد المستشرقين يقول فيه إن الشعب العراقي من أغرب الشعوب لأنه يرمي بالشط أثمن وأغنى سمكة في الوجود من الناحية الغذائية!!!

سمك ال حِمْري

سمكة صغيرة من نوع البارب مفلطحة لونها يضرب إلى الحمرة وكنا نحن الصغار نصطادها في البصرة ونأكلها مقلية. وإسمها العلمي (Barbus luteus) أو (Himri)

سمك ال خِشْنِي

وإسمه العلمي Liza abu وهو نوع من البياح النهري صغير الحجم وطعمه طيب ويطهى مقليا أو مشويا وخاصة في البصرة.

سمك ال زُبَيْدي

نوع من الأسماك التي تتواجد في الخليج العربي و جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا والاسم العلمي له هو pampus argenteus وهو سمك بحري يتواجد في مصب شط العرب فقط وإسمه التجاري (pomfrete) فضي اللون مربع الشكل يتراوح قياسه بين 10 سم و30 سم وهذه من أرقى الأسماك البحرية وتتميز بوجود حويصلة أو قانصة في المرئ لطحن الطعام تقع بعد البلعوم مباشرة، وينتشر افراد هذه العائلة في جميع بحار العالم، عدا المحيط المتجمد الشمالي والمحيط المتجمد الجنوبي وبحر البلطيق والبحر الاسود. ويتميز الزبيدي عن معظم الاسماك الأخرى بأن جسمه عريض وعديم الزعنفة الحوضية (البطنية)، وعظمة الفك ثابتة، ويلتحم غطاء الخيشوم مع البرزخ (القطعة البطنية التي تفصل بين ردهتي الخياشيم)، والجسم مسطح، ويبلغ عرض السمكة نحو 70% من طول الجسم (من دون الذيل)، والزعنفة الظهرية متصلة يتقدمها نحو خمس اشواك صغيرة تكون مغمورة في الاسماك الكبيرة. وقشوره صغيرة جدا ودائرية الشكل وتتساقط بسهولة وتنتشر في كل أنحاء الجسم وعلى قواعد جميع الزعانف، وفتحتا المنخار كبيرتان، الفتحة الامامية مستديرة والخلفية على شكل شق طولي. اما الفم فهو صغير الحجم وينحني للاسفل. وتتميز العظام بأنها لينة ولكنها متعظمة، وعدد فقرات العمود الفقري تبلغ 41 فقرة. اما لون الجسم أبيض فضي، ولون الزعانف مائل للصفار ذو اطراف سوداء خاصة في الاسماك البالغة، والرأس لونه داكن قليلا مقارنة بالجسم، اما الحلق فهو داكن من الداخل ويميل للسواد

سمكة ال شَانَگْ , شانگة , شِعِمْ , شعوم

نوع من الأسماك البحرية التي تهاجر وتبيض في الأنهر العراقية وخاصة شط العرب وجنوب الأهوار ويسمى عند أهل الخليج بال(شِعِمْ) وبالإنگليزية (black-sea-bream) ويتراوح حجم السمكة في شط العرب ب 20 و 25 سم طولا وبعرض 10-15 سم والإسم العلمي لسمكة الشانگ (Spondyliosoma cantharus) وهي نوع من الأسماك السباريدا. مميزة بشكلها البيضاوي المضغوط وفكوكها التي تحتوي على 4-6 صفوف من الأسنان القوية الكبيرة في المقدمة. ولونها فضي مع صبغات من الأزرق والوردي و خطوط مكسرة طولية ذهبية ويمكن أن يصل طول البالغة في البحر لغاية 60 سم.

سمك ال شَبّْوط

نوع من السمك النهري العراقي (موجود في أنهر إيران وبورما والباكستان) منذ ما قبل التأريخ ويدعى باللاتينية (Hippuri) (فصيلة ال باربوس Barbus grypus ) من عائلة البارب وصدفاته عريضة بعكس الگطان وفمه أوسع ويعمل منه بالعادة أرقى أنواع المسقوف على شواطئ دجلة في بغداد ويقول علاء اللامي: الشبوط سمك نهري/ بالآرامية شبوطا، وبالعربية بذات المعنى مع أن وصفه في اللسان مختلف قليلا، يقول (ضرب من السمك دقيق الذنب عريض الوسط صغير الرأْس لَيّنُ المَلمَسّ كأَنه البَرْبَطُ، وإِنما يشبّه البربطُ إذا كان ذا طول ليس بعريض بالشبّوط). والمعروف أيضا باسم grypus Barbus، Shabut، هي واحدة من أكثر أنواع الأسماك المهمة المدرجة في المياه العذبة من العراق وعلى طول الأنهار في جنوب وجنوب غرب ايران، نهر كارون، وأيضا في نهر الفرات ونهر دجلة في تركيا ويبلغ حجم أكبر واحد أصطيدت في إيران 66 كلغ. ويستبعده أهل الجنوب والبصرة من الأكل بسبب الخوف من البهاق!! وهنالك عائلة عراقية بهذا الإسم آل شبوط.

سمك ال صْبُورْ نوع من الأسماك البحرية وتسمى بالإنكليزية (Shad) والإسم العلمي (Alosa sapidissima) وهي مهاجرة من نوع السالمون المفترس الذي يعيش على الأحياء البحرية واليرقات وتأتي إلى الأنهار لتبيض وتأتي أثناء موسم الصيف والخريف للبصرة في شط العرب حينما تكون المياه دافئة والتربة ملائمة للبيض في الگرمة ومداخل الأهوار وتعود الأمهات إلى البحر لتأتي في العام التالي ولعدة مرات أثناء دورة الحياة والكبار منها تزن ما بين (1.4 كجم) و (3.6 كجم) ولها نكهة حساسة عند طهيها. ويعتبر لحمها بما فيه الكفاية لذيذ جدا بالرغم من كثافة العظام الشوكية فيه ولا يتطلب الصلصات والتوابل أو الأعشاب. ويأكل البصريون هذا النوع من السمك مشويا بالتنور يوميا على مدار موسم التبييض الذي يدعى ب(زَرَّة الصبور).

سمك ال گطَّانْ أو البَرْزَمْ

ملك الأسماك العراقية نوع من السمك النهري العراقي منذ ما قبل التأريخ (موجود كذلك في إيران وبورما والباكستان) ويدعى باللاتينية (Hippuri) من فصيلة ال باربل ) Barbel or Berzem) ويعمل منه بالعادة المسقوف على شواطئ دجلة في بغداد (ضرب من السمك دقيق الذنب عريض الوسط صغير الرأْس وحراشفه صغيرة ولَيّنُ المَلمَسّ كأَنه البَرْبَطُ، وإِنما يشبّه البربطُ . وهو سمك دهين ويعمل منه المسكوف البغدادي. وكتب العالم (بيرغ في عام 1949) : هي واحدة من الأسماك الأكثر انتشارا في جميع أنحاء العالم. من عائلة الكارب موجود في كل الأحواض الرئيسية للأنهر العراقية والإيرانية . تم العثور على جنس Barbus في أوروبا و جنوب غرب آسيا وأفريقيا. وقد تم الإبلاغ عن أكثر من 17 نوعا من Barbus من أحواض مختلفة من إيران. B. barbulus والذي يعرف محليا باسم (البرزم) "Berzemlabpan"، هي واحدة من أهم الأسماك في حوض دجلة والفرات ونهر كارون

سمك الكوسج

من فصيلة الأسماك الغضروفية المفترسة من آكلي اللحوم ويهاجم الإنسان في شط العرب وقد يصل إلى الكرمة أعلى الشط وفصيلة أسماك القرش مجموعة من الأسماك التي تتميز بهيكل عظمي غضروفي، وله شقوق خيشومية على جانبي الرأس، وزعانف صدرية لا تتصل بالرأس. وتصنف أسماك القرش الحديثة Selachimorpha كليد (أو Selachii)، وهي أخت لمجموعة كبيرة من هذا النوع . ولذلك، فإن مصطلح "القرش" لقد استخدمت أيضا لأعضاء منقرضة من Elasmobranchii وهي فئة فرعية ليست من Selachimorpha، مثل Cladoselache وXenacanthus.

وفي إطار هذا التعريف الأوسع،يمكن القول بأن هذا النوع من الأسماك قد تطورت خلال أكثر من 420 مليون سنة مضت. ومنذ ذلك الوقت، فقد تنوعت أسماك القرش لأكثر من 470 نوعا. وهي تتراوح في حجمها من ( 6.5 سم إلى 17 سم ) في الطول lanternshark وهو قزم صغير (Etmopterus perryi)، وهي من الأنواع التي تعيش في أعماق البحار ، إلى القرش الحوت (Rhincodon typus)، وهي أكبر الأسماك في العالم، والتي تصل إلى ما يقرب من 12 مترا. تم العثور على أسماك القرش في جميع البحار وصولا الى أعماق تصل إلى 2،000 متر. وهي عموما لا تعيش في المياه العذبة وإن كانت هناك بعض الاستثناءات المعروفة، مثل سمك القرش الثور والقرش النهري ، والتي يمكن البقاء على قيد الحياة في كل من مياه البحر والمياه العذبة. و تتيح من 5-7 شقوق خيشومية للقرش التنفس . وأسماك القرش لها غطاء من الجلد الذي يحمي denticles بشرتها من التلف والطفيليات، بالإضافة إلى تحسين ديناميتها أثناء الإبحار في المياه. لدى القروش عدة مجموعات من الأسنان قابلة للاستبدال على مدار الأعوام.

الأنواع المعروفة مثل القرش الأبيض الكبير، نمر القرش، سمك القرش الأزرق، ماكو القرش، سمك القرش أبو مطرقة وهذه النوعية تعيش على قمة الكائنات المفترسة وفي أعلى السلسلة الغذائية تحت الماء. وهي ذات مهارة إفتراس تبهر وتخيف البشر، على الرغم من بقاءها مهدد من قبل الإنسان.

سمك ال شِلِگْ أو شِلِجْ أو شْلُوْگَةْ أو سمك أبو عليوي نوع من السمك النهري ويطلق عليه ابو عليوي المكروه وهو من أنواع الأسماك غير محبب للبصريين ويقال أن يهود البصرة أوحوا إلى اهل البصرة بأنه يأكل نفط البواخر ويظهر في طعمه ولذا أصبح سعره رخيص و أغلب من كان يأكله يهود البصرة وهو يشبه الشبوط ولكن فمه واسع جدا وهو من فصيلة الكارب (Aspius vorax) وله حراشف صغيرة ويدعى أيضا شِلِج أو شلوگة ويأكله سكان الجنوب الفقراء لرخص أسعاره ولكنه ليس دهنيا بقدر الشبوط . ويطلق عليه كذلك ابو عليوي المكروه وهو من أنواع الأسماك الغير محبب للبصريين

سمك مُخْيَطْ

سمكة بحرية تتكاثر بعضا في مصبات الأنهر كنا نحن صغار نصيدها بالفالة وتكون صغيرة أما في البحار فتكبر لتصل إلى أكثر من مترين.

سمك گباب

وهو سمك كبير الحجم من نوع التونا. سمك الإگباب يغطى بالملح وينشف في الشمس وذو رائحة نفاذة كريه ويعملون منه مسموطة أو مگشت. يقطع وترفع منه الأشواك ويسهسه مع المطيبات و يخلط مع التمن (الرز) والهيل و الكشمش ونومي البصرة ويكون مالحا

سمك مَزْلَگْ

من أنواع السمك البحري ويصطاد في السواحل الجنوبية للبصرة يعيش في المناطق الرملية ويأتي الصيادون به إلى البصرة. يتراوح حجمها بين 10 سم و35سم وقد يصل إلى 60 سم قطرا. تلفها الزعانف على طول محيطها وعيونها تقع على جهة واحدة من الرأس. والسمكة المزلگ من الأسماك المفترسة, تتحرك بسرعة على قاع المحيط لإفتراس الأسماك الصغيرة التي تعيش في القاع ، وتموه نفسها في القاع الرملي وبين الصخور لأفتراس ضحاياها ويكون ملمسها مخاطيا لزجا ولهذا تدعى المزلگ. وتسمى علميا ب (Hypoxia and 'Flat Fish') السمكة المسطحة. وتدعى بالإنكليزية (Turbot, Brill & Megrim) ولون جلدها غامقا في الجزء العلوي وأبيضا في الجزء السفلي المواجه للقاع. وعظام السمكة من النوع الغضروفي ومأكلها لذيذ مقليا وفي المطبَّگ.

سمك إمْتُوتْ

سمك صغير من أنواع ال زوري من البحرين وبعضا الفاو ويؤكل مع الرز گِشِيت

سمك ال سِكِن

يوجد سمك بحري بهذا الإسم في الخليج العربي وهو من أسماك التونة الكبيرة الميبسة وتطبخ مع الرز مثل المطبق والمگشت.

سمك زُوْرِي

السمك الصغير الذي لم يكبر بعد أو بعض الأسماك الصغيرة الحجم والعادة لا تؤكل إلا في المناسبات خاصة في البصرة من العراق وقد جاءت من الخليج حيث يعمل من هذه الأسماك المْگـَشَّتْ المكبوس مع الرز والمتوت البحريني الناشف.

الزوري البغدادي

سمكة Garra RUFA تتواجد في أحواض الأنهار في شمال ووسط الشرق الأوسط ، أساسا في تركيا وسوريا والعراق وإيران في حوضي نهري الفرات ودجلة وروافدهما وهو محمي قانونا من الاستغلال التجاري في تركيا بسبب المخاوف من الإفراط للتصدير. من الممكن أن تربى هذه السمكة في حوض للماء في المنزل، لعلاج الأمراض الجلدية.

عند زيارتي لشرق آسيا وجدت هذه الأسماك بكثرة في أحواض صناعية وتستعمل لعلاج المرضى على الأرصفة والمحلات العامة وتسمى السمكة البغدادية.

السمك الطبيب هو الاسم الذي يطلق على هذا النوع من الأسماك Garra RUFA. كما توجد ألقاب أخرى لهذه السمكة وأهمها الأسماك الطبيب Doctor fishen مصاصة حمراء اللون . وتتوالد وتعيش في مجمعات في بعض المنتجعات التركية، حيث تتغذى على جلد المرضى الذين يعانون من الأمراض الصدفية. وهذه الأسماك من فصيلة combfishes التي تأكل وتستهلك المناطق المتضررة والميتة من الجلد الآدمي فقط ، وتترك الجلد الصحيح للنمو، ويترك العلاج في الهواء الطلق تأثيرات إيجابية على المرضى. وهذه الطريقة العلاجية ليست خيارات نهائية بل توصف للتخفيف من أعراض المرض ومؤقتة.

سمك خُبَّاط

سمكة شريطية بحرية يعمل منها أكلة مطبك على التمن. إسمها العلمي ( (Black fin wolf herring(Chirocentrus dorab ) تُمَلَّح السمكة وتُيَبَّس تحت أشعة الشمس وهي معلقة ثم تصدر للأسواق للبيع والطبخ وتؤكل على شكل طبخة گِشِيت.

طبخة ال مْگـَشَّتْ السمك المكبوس المالح مع الرز ويكون أما من المسموطة (الگباب) أو الزوري الصغير من البحرين ويقالل له إمتوت ويقال گِشِيت أيضا گـَرگـُور بيت من الشبك يوضع على سفوح الشواطئ لصيد السمك تدخل الأسماك من فتحة في جانبه أو أعلاه وتحشر داخله لا تستطيع الخروج ويرفع الگـَرگـُور بعد يوم أو أكثر ويحصل السمك منه ويرجع إلى البحر ثانية.

مَسْـﮔوف

السمك المسـﮔوف هو ملك المائدة العراقية. والكلمة من الفعل الآرامي [س ق ف] اي خوزق (سيَّخ) . ومسكوف يعني مخوزق (مسيَّخ) ، وذلك لأن من يشوي السمكة يقوم بشقها من الظهر وينظفها ثم يخوزق (يسيَّخ) السمكة عرضيا بأسياخ (أوتاد) خشبية ترفعها عن الأرض وهي تقابل النار (من كتاب الذاكرة العراقية).

مَسموطة: أكلة بصرية تعمل من سمك بحري طويل مملح (سمك إگباب) ومنشف في العراء جايف ومسوس ومملح ومسموط او المنشف بالشمس وهي أكلة شعبية (جايفة ومعفنة) وفي لسان العرب في سمط: سمط الجدي والحمل يسمطه ويسمطه سمطا فهو مسموط وسميط نتف عنه الصوف ونظفه من الشعر بالماء الحار ليشويه وقيل نتف عنه الصوف بعد إدخاله في الماء الحار

مْسنـَّاية

مرسى القوارب على الشاطئ في العادة ويكون ايضا في بعض البيوت التي تطل على الشاطئ (فسحة للجلوس) اوأسكلة او مرسى على النهر مصنوعة من حجر المقالع او الطابوق المصخرج

فَالـَة

آلة خماسية الأصابع لصيد الأسماك (رمح إله الحرب اليوناني مارس) , أداة لصيد السمك على هيئة شوكة بثلاث أسنة أو بخمسة وهذه الأخيرة تسمى فالة مروشنة (خير الله سعيد) وكنا في صغرنا نعمل فالة بدائية من أسلاك الحديد بين ثلاثة وعشرة أسلاك نلمها على شكل شعاعي ونضعها على رأس قصبة مربوطة بالخيط ونرميها على الأسماك والمخيط ونصيد بعضا منها.

مْهَلْهَل : طير صائد للسمك لونه اخضر ويصدر اصواتا كالهلاهل

سْمَيْچِي : طير صائد للسمك يطير ثابتا فوق سطح الماء ثم ينقض ويغطس بسرعة على السمك ويصطاده ولونه ابيض منقط بالأسود أوالأزرق والحني . والرفرافات هي مجموعة من الطيور الصغيرة إلى متوسطة الحجم زاهية الألوان وإسمها Coraciiformes. تتوزع هذه الطيور في كافة أنحاء العالم القديم وأستراليا. يتم التعامل مع هذه الطيور كمجموعة أو عائلة واحدة، Alcedinidae، أو على شكل رتيبة تحتوي على ثلاث عائلات Alcedines ، Alcedinidae ، Halcyonidae ، وCerylidae .وهناك ما يقرب من 90 نوعا من الرفراف. جميع هذه الأنواع لديها رؤوس كبيرة ومناقير طويلة مدببة، قصير الساقين، وذيول قصيرة. معظم الأنواع لديها ريذو ألوان زاهية مع وجود اختلافات قليلة بين الجنسين. معظم الأنواع هي الاستوائية في التوزيع، وتوجد أغلبية ضئيلة فقط في الغابات. وهي تستهلك مجموعة واسعة من الفرائس،أهمها الأسماك، التي عادة تنقض عليها بعد رفرفة من فوق الأنهر . وتبني هذه الطيرو أعشاشها في تجاويف وحفر وأنفاق عادة في السفوح الطبيعية الأنهر أو اصطناعية تحفرها في الأرض.

سِلـِّية: شبكة صيد السمك المدورة فيها اثقال على المحيط الخارجي التي ترمى في الماء وتسحب مع الأسماك

بـِلـِدْ: عدة صيد السمك كاملة من خيط وخشبة يلف عليها الخيط مع الخطاطيف بدون قصبة.

ويتكون البِلِدْ من: الشص أو الخطاف , الخيط , القصبة أو الخشبة التي يلف حولها الخيط و ثِگَّالَة وهي الثقل (حصوة أو قطعة رصاص تربط قرب من الشص لتثبيته على قاع النهر الطوافة من الفلين عادة وهي للصيد فوق منسوب القاع.

زَرَّة: زرة السمك يعني الموسم الذي يتواجد فيه السمك بكثرة وبكميات كبيرة وفي مواسم محددة ويرخص سعره وخاصة في البصرة ايام زرَّة الصبور

سمكة الشيغْ أو الشيغَة:نوع من الأسماك كنت أصطاده مع أخي في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي وأنا صغير في شط العرب عند جسر المطار. كنا نأخذ قصبة وشص وخيط قصير ونضع على الشص خرقة بيضاء اللون كطعم ونسحبها طولا وعرضا إلى أن تتلقفها السمكة بحركة سريعة ونرفعها فورا ونضربها بسطح الماء لتموت ونضعها بالشمتة (شنطة من قماش المشمع او الكتان السميك الذي لا ينفذ منه الماء- چادر أو چتري كما كنا نسميه) المعلقة على أكتافنا وهذه السمكة التي كنا نسميها ال (شيغ) تشبه سمك الصبور الصغير فضية اللون طولها لا يتجاوز ال 15 سم ومسطحة وفمها واسع وإسمها العلمي (Thryssa ) من عدة أنواع ويدعى الصنف بالانكليزية (Anchovy) وتأتي العراق من البحر حيث تعيش في محيطات الأطلسي والباسيفيكي والهندي.

سُمَط ويُسْمُط ومسموط ومسموطة و سُمَّاطة : في لسان العرب في سمط: سمط الجدي والحمل يسمطه ويسمطه سمطا فهو مسموط وسميط نتف عنه الصوف ونظفه من الشعر بالماء الحار ليشويه وقيل نتف عنه الصوف بعد إدخاله في الماء الحار ورمى عليه ماء حار او سمط المواعين بمعنى غلاها بالماء الحار قبل الجلف بتراب الحنطة للتعلاية والسُمَّاطة تعني خرقة غسيل المواعين ويقال (سُمَط أبوه اي سبه بكلام سليط) والمسموط هو الشخص المغلي أو المسبوب والمسموطة هي أكلة بصراوية تتكون من السمك البحري المملح والمسموط او المنشف بالشمس وهي أكلة شعبية (جايفة ومعفنة) ويقول لسان العرب: سمط الدي والحمل يسمطه ويسمطه سمطا فهو مسموط وسميط نتف عنه الصوف ونظفه من الشعر بالماء الحار ليشويه وقيل نتف عنه الصوف بعد إدخاله في الماء الحار الليث إذا مرط عنه صوفه ثم شوي بإهابه فهو سميط وفي الحديث ما أكل سميطا أي مشوية فعيل بمعنى مفعول وأصل السمط أن ينزع صوف الشاة المذبوحة بالماء الحار وإنما يفعل بها ذلك في الغالب لتشوى وسمط الشيء سمطا علقه والسمط الخيط ما دام فيه الخرز وإلا فهو سلك والسمط خيط النظم لأنه يعلق وقيل هي قلادة أطول من المخنقة ... وسمطت الشيء علقته على السموط تسميطا وسمطت الشيء لزمته

المصدر