نازك الملائكة

نشأتها

نازك الملائكة
من أهم رواد الشعر العربي الحديث، الذين تمردوا على الشعر العمودي التقليدي وجددوا في شكل القصيدة حين كتبوا شعر التفعيلة متخلين عن القافية لأول مرة في تاريخ الشعر العربي، وهي أول من وضع دراسة جادة عن الشعر الحديث وأوزانه وعروضه في كتابها قضايا الشعر المعاصر.

ولدت الشاعرة العراقية الكبيرة نازك الملائكة في بغداد عام 1923م وتخرجت في دار المعلمين عام 1944م، ثم في معهد الفنون الجميلة "فرع العود" عام 1949م، ولم تتوقف في دراستها الأدبية والفنية إلى هذا الحد، حيث درست اللغة اللاتينية في جامعة "برستن" بالولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلي العديد من اللغات الأخرى أهمها الفرنسية والإنجليزية وقد ترجمت بعض الأعمال الأدبية عنها.

وفي عام 1959م عادت نازك الملائكة إلى بغداد بعد أن قضت عدة سنوات في الولايات المتحدة لتتجه إلى انشغالاتها الأدبية في مجالي الشعر والنقد، والتحقت في عام 1954م بالبعثة العراقية إلى جامعة "وسكونسن" لدراسة الأدب المقارن، وقد ساعدتها دراستها هذه المرة للاطلاع على أخصب الآداب العالمية، فاطلعت على الأدب الألماني والإيطالي والروسي والصيني والهندي.

واشتغلت الملائكة بالتدريس في كلية التربية ببغداد عام 1957، وخلال عامي 1959م و1960م تركت العراق لتقيم في بيروت وهناك أخذت بنشر إنتاجها الشعري والنقدي، ثم عادت إلى العراق لتدرس اللغة العربية وآدابها في جامعة البصرة.

وكان عام 1947م الانطلاقة الحقيقية لتجربة نازك الملائكة الشعرية، و كانت هذا العام هو بداية ظهور ما سمي بالشعر الحر و تحديدا مع قصيدة الكوليرا التي الفتها نازك الملائكة وشرحت ظروف كتابتها في كتابها "قضايا الشعر الحديث" قائلة: "كانت أول قصيدة حرة الوزن تنشر قصيدتي المعنونة (الكوليرا) وكنت قد نظمت تلك القصيدة عام 1947م أصور بها مشاعري نحو مصر الشقيقة خلال وباء الكوليرا الذي دهمها وقد حاولت فيها التعبير عن وقع أرجل الخيل التي تجر عربات الموتى من ضحايا الوباء في ريف مصر وقد ساقتني ضرورة التعبير إلى اكتشاف الشعر الحر".

و قد صادف في العام نفسه أن نشر بدر شاكر السياب قصيدة من الشعر الحر أيضا وكانت بعنوان "هل كان حبا؟" و قد جاء نشر هذه القصيدة تأكيدا على أن بداية الشعر قد جاءت من العراق حيث ذكرت نازك الملائكة ذلك أيضا في كتابها المذكور آنفا أن بداية حركة الشعر الحر كانت سنة 1947م في العراق وزحفت هذه الحركة وامتدت حتى غمرت الوطن العربي كله.

و على الرغم من أن القصيدتين قد نشرتا في العام نفسه واعتبرتا بداية لما سمي بالشعر الحديث إلا أن النقاد وجدوا قصيدة الكوليرا أقرب صورا و بناء للشعر الحر منها لقصيدة السياب التي كانت امتدادا لقصائده الوجدانية السابقة مع فرق اعتماده للتفعيلة للمرة الأولى عوضا عن العمود الخليلي.

وفي العام نفسه أي عام 1947م نشر في بغداد أول ديوان لنازك الملائكة وكان عنوانه "عاشقه الليل" الذي تميز بالقصائد ذات الشجن و الحزن العميق، ومن بعد ديوان عاشقة الليل توالت دواوين الشعر وأهمها:

"شظايا ورماد‍" عام 1949م،

و"قرار الموجة" عام 1957م،

و"شجرة القمر" عام 1968م،

و"مأساة الحياة

وأغنية الإنسان" وهو ملحمة شعرية" صدرت عام 1970م،

و"يغير ألوانه البحر" عام 1977م،

و"للصلاة والثورة" عام 1978م.

               نازك الملائكة إلى جانب كونها شاعرة رائدة فإنها ناقدة متميزة،

وقد صدر لها:

قضايا الشعر الحديث ،عام 1962.

التجزيئية في المجتمع العربي ,

عام 1974 و هي دراسة في علم الاجتماع.

سايكولوجية الشعر, عام 1992.

الصومعة و الشرفة الحمراء.

كما صدر لها في القاهرة مجموعة قصصية عنوانها "الشمس التي وراء القمة" عام 1997.

حصلت نازك الملائكة على جائزة البابطين عام 1996م وجاء في قرار منحها الجائزة أنها "شقت منذ الأربعينيات للشعر العربي مسارات جديدة مبتكرة وفتحت للأجيال من بعدها باباً واسعاً للإبداع دفع بأجيال الشعراء إلى كتابة ديوان من الشعر جديد يضاف إلى ديوان العرب واستحقت الجائزة للريادة في الكتابة والتنظير والشجاعة في فتح مغاليق النص الشعري".

وفي يوم 26 مايو من عام 1999م أقامت دار الأوبرا المصرية احتفالاً لتكريمها بمناسبة مرور نصف قرن على انطلاقة الشعر الحر في الوطن العربي وشارك في الاحتفال الذي لم تشهده نازك الملائكة لمرضها شعراء ونقاد مصريون وعرب بارزون إضافة إلى زوجها الدكتور عبدالهادي محبوة الذي أنجبت منه ابنها الوحيد البراق.

سايكولوجيا الشعر

وفاتها

وفي 20 يونيو من عام 2007م توفيت الشاعرة الكبيرة في احد المستشفيات المصرية عن عمر يناهز 84 عاما إثر هبوط حاد في الدورة الدموية، بعد معاناتها من أمراض الشيخوخة.

الشعر الحر

تقول نازك الملائكة:"لقد ساقني ضرورة التعبير إلى اكتشاف الشعر الحر" ،وهذا الإعلان الذي تخلت عنه في ما بعد، وعزت هذا الاكتشاف إلى جهود مشتركة بينها وبين شعراء آخرين.ومن هنا فقد شهد القرن العشرون محاولات شتى في سبيل تطور الشعر العربي، فقد عرفنا في الاتجاهين السابقين(الاتجاه المحافظ والاتجاه الرومانسي) ما لحق بالشعر العربي من تطور في المضمون والأسلوب، وفي مفهوم الشعر ووظيفته. وفي هذا السياق أصابت بنية الشعر العربي تحولات وتطورات واضحة كانت نتائجها ملموسة في رؤية القصيدة العربية وبنائها، وأول هذه التحولات هو شعر التفعيلة (الشعر الحر) الذي ظهر قبيل النصف الثاني من القرن العشرين.

كانت أول قصيدة حرة الوزن هي قصيدة (الكوليرا) لنازك الملائكة التي نظمت على وزن البحر المتدارك وصوّرت في هذه القصيدة مشاعرها وأحاسيسها نحو مصر حين داهمها وباء الكوليرا، وحاولت فيها التعبير عن وقع أرجل الخيل التي تجر عربات الموتى من ضحايا الوباء في الريف المصري.

الكوليرا

سكَن الليلُ

أصغِ إلى وَقْع صَدَى الأنَّاتْ

في عُمْق الظلمةِ, تحتَ الصمتِ, على الأمواتْ

صَرخَاتٌ تعلو, تضطربُ

حزنٌ يتدفقُ, يلتهبُ

يتعثَّر فيه صَدى الآهاتْ

في كل فؤادٍ غليانُ

في الكوخِ الساكنِ أحزانُ

في كل مكانٍ روحٌ تصرخُ في الظُلُماتْ

في كلِّ مكانٍ يبكي صوتْ

هذا ما قد مَزّقَهُ الموتْ

الموتُ الموتُ الموتْ

يا حُزْنَ النيلِ الصارخِ مما فعلَ الموتْ

طَلَع الفجرُ

أصغِ إلى وَقْع خُطَى الماشينْ

في صمتِ الفجْر, أصِخْ, انظُرْ ركبَ الباكين

عشرةُ أمواتٍ, عشرونا

لا تُحْصِ أصِخْ للباكينا

اسمعْ صوتَ الطِّفْل المسكين

مَوْتَى, مَوْتَى, ضاعَ العددُ

مَوْتَى, موتَى, لم يَبْقَ غَدُ

في كلِّ مكانٍ جَسَدٌ يندُبُه محزونْ

لا لحظَةَ إخلادٍ لا صَمْتْ

هذا ما فعلتْ كفُّ الموتْ

الموتُ الموتُ الموتْ

تشكو البشريّةُ تشكو ما يرتكبُ الموتْ

الكوليرا

في كَهْفِ الرُّعْب مع الأشلاءْ

في صمْت الأبدِ القاسي حيثُ الموتُ دواءْ

استيقظَ داءُ الكوليرا

حقْدًا يتدفّقُ موْتورا

هبطَ الوادي المرِحَ الوُضّاءْ

يصرخُ مضطربًا مجنونا

لا يسمَعُ صوتَ الباكينا

في كلِّ مكانٍ خلَّفَ مخلبُهُ أصداءْ

في كوخ الفلاّحة في البيتْ

لا شيءَ سوى صرَخات الموتْ

الموتُ الموتُ الموتْ

في شخص الكوليرا القاسي ينتقمُ الموتْ

الصمتُ مريرْ

لا شيءَ سوى رجْعِ التكبيرْ

حتّى حَفّارُ القبر ثَوَى لم يبقَ نَصِيرْ

الجامعُ ماتَ مؤذّنُهُ

الميّتُ من سيؤبّنُهُ

لم يبقَ سوى نوْحٍ وزفيرْ

الطفلُ بلا أمٍّ وأبِ

يبكي من قلبٍ ملتهِبِ

وغدًا لا شكَّ سيلقفُهُ الداءُ الشرّيرْ

يا شبَحَ الهيْضة ما أبقيتْ

لا شيءَ سوى أحزانِ الموتْ

الموتُ, الموتُ, الموتْ

يا مصرُ شعوري مزَّقَهُ ما فعلَ الموتْ

قال "عبداللطيف شرارة" في نازك الملائكة، في نقده ديوانها "عاشقة الليل" (مجلة الأديب البيروتية، مارس 1948م):

"أما عند الآنسة نازك فإنَّ بواعث الكآبة التي تتجلَّى في كل بيت من أبيات ديوانها هذا، ليست في الحرمان ولا في الحبّ الضائع ولا في فكرة الموت، وإنما هو "حزن فكريّ" نشأ عن تفكير في الحياة والموت من جهة، وتأمُّل في أحوال الإنسانية من جهة أخرى، ثمَّ انتقلت هذه الملاحظات والتأملات إلى صعيد الحسّ، فحفرت في "القلب" جروحاً لا تندمل، وأخذت من بعد ذاك تتدفَّق آهات وأحزاناً. وتلك هي رواية شاعريتها.....".

ويلمح القارئ روحها حائرة حزينة مضطربة مكفهرة في كل قصيدة من قصائد ديوان "عاشقة الليل". وهذه التسمية وحدها كافية للدلالة على رغبتها في السكينة والعزلة والانطواء لكي تطالع في كتاب روحها سطور الألم وعلامات الأسى!

وعندما سئلت الشاعرة عن روح الحزن والكآبة التي تغلب على شعرها، أجابت قائلة: "لعلَّ سبب ذلك أنني أتطلَّب الكمال في الحياة والأشياء وأبحث عن كمال لا حدود له. وحين لا أجد ما أريد؛ أشعر بالخيبة وأعدّ القضية قضيتي الشخصية. يضاف إلى هذا أنني كنت إلى سنوات خلت أتخذ الكآبة موقفاً إزاء الحياة، وكنت أصدر في هذا عن عقيدة لم أعد أؤمن بها، مضمونها أنَّ الحزن أجمل وأنبل من الفرح"

المصدر

موقع كنوز

موقع ستوب