اقتصاد

مطار بغداد الدولي

لمحة

مطار بغداد الدولي أو مطار صدام الدولي (سابقا) (إياتا: BGW، إيكاو: ORBI) هو أكبر مطارات العراق، يقع على بعد 16 كم غرب العاصمة العراقية بغداد، وهو يتبع قضاء أبو غريب، ويعتبر المطار المقر الرئيسي ومركز عمليات الخطوط الجوية العراقية.

مطار بغداد الدولي

نبذة تاريخية

يعود تاريخ إنشاء المطار إلى عامي 1979 و1982، وتولى بناء المطار شركات فرنسية وبريطانية، وكلف انشائه أكثر من 900 مليون دولار، وكان مصمما للاستخدام المدني والعسكري، عقب حرب الخليج الثانية وفرض الحصار الأقتصادي على العراق توقفت نشاطات المطار بصورة كلية باستثناء بعض الرحلات المحلية ورحلات خيرية لنقل الأدوية والغذاء إلى العراق من قبل جمعيات خيرية عالمية.

وأثناء غزو العراق 2003 تمكنت القوات الأمريكية في 3 ابريل من احتلال المطار بعد معارك ضارية استمرت لثلاثة ايام، وبحلول منتصف 2003 تحول المطار إلى معسكر للجيش الأمريكي يضم ما يقارب 10,000 جندي أمريكي واعداد كبيرة من الخيم والمدرعات الأمريكية.

منذ 25 اغسطس 2004 تم السماح للخطوط الجوية العراقية والملكية الأردنية بتنظيم رحلات بين بغداد وعمان، ولكن المطار تعرض بصورة متكررة إلى القصف من قبل جماعات مسلحة، في 8 نوفمبر 2004 تم اغلاق المطار بأمر من رئيس الوزراء في الحكومة العراقية المؤقتة اياد علاوي وذلك أثناء احداث الفلوجة، وتم افتتاحه بعد ذلك، ويستخدم من قبل العديد من شركات الطيران.

مبنى الركاب

تقدر القدرة الاستيعابية لمطار بغداد الدولي حوالي 7.5 مليون مسافر سنويا. يضم المطار ثلاث صالات رئيسية وهي بابل ونينوى وسامراء، وقد بدلت هذه الأسماء بعد غزو العراق 2003 إلى بوابات A، B، C. تضم كل بوابة من هذه البوابات ستة جسور متحركة لتوصيل الركاب إلى الطائرات، بالاضافة إلى صالات كبار الزوار والمخصصة للحكام ولرؤساء الوفود.

وقد تم اعادة تأهيل صالات المطار بالكامل لتنافس المطارات العالمية بعد ان تم تدمير صالات المطار خلال الغزو الأمريكي .

خطوط وشركات الطيران

المصدر